الميثاق

تم الاجتهاد في صياغة عدة عناصر لتكون ميثاقاً يلتزم به الناشر المتقدم للترشح لمجلس إدارة الجمعية، وتلتزم به وتعمل به مجالس إدارات الجمعية ولجانها المتعاقبة، كما تستند إليه وتهتدي به كل الأعمال والرؤى والطموحات المقترحة، والناشر المترشح لا يقتصر عليها بل عليه العمل على تقديم كل ما يخدم الناشر والمهنة للحصول على أصوات الناشرين من منسوبي الجمعية ودعمهم فالصوت مقابل الإبداع والإجادة والتميز، وأبرز هذه العناصر كالتالي:

    • إيجاد موارد مالية من أوقاف وغيرها، وتنميتها بما يخدم استمرارية الجمعية في أداء مهامها وأنشطتها وخدمة أغراضها المختلفة.

    • تمثيل الناشر في المحافل المحلية والدولية لمن لا يستطيع الاشتراك والآلية التي تخدم مصالحه.

    • المحافظة على أنظمة النشر وحقوق المؤلف محلياً ودولياً والتزام الناشرين بها.

    • تلمس احتياجات الناشر والحرص على توفيرها بما يخدم مصالحه في جميع مجالات عمله لدى الجهات الرسمية وغيرها.

    • العمل على تنشيط مجالات البيع داخلياً وخارجياً والاهتمام بفتح الأسواق لتوزيع منتجاتهم.

    • إيجاد الوسائل والطرق المناسبة التي تخدم الناشر في مجال عمله، ومنها: الشحنالطباعةالتوزيع، وكل ما يخدم مصالحه.

    • مطالبة وزارة الثقافة والجهات ذات العلاقة لدعم الناشرين السعوديين من خلال شراء منشوراتهم وتشجيع الناشر وتحفيزه على العمل والإنتاج والاستثمار في مجاله.

    • إيجاد مقر دائم للجمعية بما يخدم الناشرين ويمثلهم، ويكون الواجهة والوجهة لهم.

    • السعي للحصول على تخفيضات من الجهات التي يحتاج إليها الناشر كشركات الطيران والفنادق والمراكز التجارية وغيرها.

    • السعي لتوفير التأمين الطبي للناشرين وعائلاتهم، حيث إن الاشتراك الجماعي يُسهم في خفض التكلفة ويلتزم كل عضو بدفع الواجب عليه.

    • إيجاد ناد خاص لمنسوبي الجمعية تتوفر فيه الوسائل الترفيهية والرياضية.

    • خدمة الناشر الأجنبي بما يخدم المهنة بمقابل مادي يتم الاتفاق عليه خاصة في مجال فسوحات المطبوعات وذلك بالتنسيق مع وزارة الإعلام.

    • تعزيز دور الجمعية في الخدمات المجتمعية مثل تشجيع القراءة، وجائزة أفضل الأعمال وغيرها.

    • تنفيذ دورات تدريبية لمنسوبي الجمعية أو للجمهور في اختصاص الجمعية بمقابل مادي.